بحث عن الكهرباء واهميتها

  1. بحث عن الكهرباء واهميتها

    بحث عن الكهرباء واهميتها



    [CENTER] [COLOR=Red][B]استخدامات الكهرباء من منظور أمني
    الصعقة الكهربائية تسبب آثاراً حرارية وتحليلية وبيولوجية لجسم الإنسان
    المصعوق وإن بدا طبيعياً سينهار بعد دقائق[/B][/COLOR]



    [COLOR=Black][B]واكب اتساع الشبكات الكهربائية وتطورها وتنوع استخدامات الكهرباء في شتى مجالات الحياة تزايد الحاجة إلى شعور بالأمان لأنه قد يحدث بسبب الجهل أو التهاون أو سوء الاستعمال حوادث مأساوية وكوارث مميتة سواء من العاملين والقائمين بتنفيذ وتشغيل وادارة وصيانة المحطات والشبكات الكهربائية أو من المستفيدين والمستخدمين والمستهلكين من سكنيين وتجاريين وصناعيين للطاقة الكهربائية، ناهيك عن الخسارة الناجمة من عطب الأجهزة والأدوات المختلفة جراء الاستعمال غيرالسليم لمصدر الطاقة الكهربائية والتي تعد في حد ذاتها سليمة وآمنة للشخص العاقل والمتدبر وخطرة مميتة للجاهل والمستهتر.
    إن الكثير من حالات الحرائق والانفجارات والاصابات المؤسفة كان يمكن تفاديها لو أحسن المتعاملون مع الكهرباء شبكات وتركيبات وموصلات وأدوات ومعدات وأجهزة - التعامل معها من خلال مراعاة شروط سلامتها وتجنب مكامن أخطارها وتأمين وسائل التحكم بها سواء أكانت الكهرباء مولدة في محطات الكهرباء أم منقولة بواسطة خطوط النقل وشبكات التوزيع.
    ولما كانت حياة الإنسان أغلى ما في الوجود وسلامته هي غاية بذاتها توجهنا إلى الأستاذ الدكتور عبد الله بن محمد الشعلان استاذ ورئيس قسم الهندسة الكهربائية بكلية الهندسة بجامعة الملك سعود بالرياض ليحدثنا عن مكامن الأخطار الكهربائية وسبل تجنبها ومعالجتها عملاً بقوله تعالى: {وّلا تٍلًقٍوا بٌأّّيًدٌيكٍمً إلّى التّهًلٍكّةٌ} ومن خلال أسلوب نظري وعملي يحيط بالموضوع ومقوماته الرئيسية وبين المتطلبات التي حددتها المواصفات القياسية العالمية والمحلية لتحقيق هذه الغاية.
    الأعطال الكهربائية
    حدد الدكتور الشعلان أنواع الأعطال الكهربائية حسب التعريفات التالية:
    أعطال الدائرة المفتوحة: ويحصل عند انقطاع أحد الموصلات (الأسلاك) وعندها ينقطع التيار الكهربائي وتتوقف الآلات والأجزاء التي يغذيها هذا الموصل عن العمل أو الاضاءة وهذا النوع لا يشكل خطورة تذكر وتعود الآلات للعمل بمجرد اعادة توصيل الدائرة.
    قصر الدائرة: ويحصل عند تماس ناقلين مختلفين أو أكثر فيما بينهما ويتسبب عن ذلك مرور تيار كبير وشديد الخطورة، وبسبب هذا التيار الكبير تعمل المنصهرات fuses أو القواطع circuit breakers على حماية الجهاز بفصل الدائرة عن المنبع «أو المصدر» وبذلك نتجنب حصول حريق أو عطب التجهيزات الكهربائية.
    تفتت أو انهيار العازلية: ويحدث عند تلف جزء من العزل «البلاستيك» المحيط بالناقل الكهربائي مما يؤدي إلى التماس بين الموصل أو الناقل وجسم الآلة، وتصبح الآلة مصدر خطر لأنها تكهرب كل من يمسها وتلامسه «اذا لم تكن هناك أجهزة حماية تفصل التيار كالخط الأرضي» وقد تسبب الوفاة - لا سمح الله - إذا كان ملامسها واقفاً على أرض رطبة أو كان ممسكاً بأجسام معدنية موصولة بالأرض باليد الأخرى.
    وتسعى شركات الكهرباء والادارات المعنية في قطاعات الكهرباء إلى وقاية المستهلك والمحافظة على سلامته وحماية معداته وأجهزته ضد الأخطار الكهربائية وذلك في نشر التعليمات التي تهدف إلى توعية المستهلك للتعرف على طبيعة الكهرباء وسبل الحماية من كوارثها وأخطارها المحتملة، لذا فإن تلك التعليمات تركز على تحقيق عنصر السلامة في الأجهزة والتمديدات الكهربائية التي يتعامل معها المستهلك. فالتيار الكهربائي الذي يمد الأجهزة بالطاقة الكهربائية يشتمل على خطرين رئيسيين هما: الصعق الكهربائي والحريق وذلك بسبب الأعطال التي أشرنا إليها آنفاً، وهذان الخطران مبينان كما يلي:
    الصعقة الكهربائية: إن أخطر ما تسببه حوادث التماس الكهربائي بين طور مغذ للجهد الكهربائي والجسم المعدني أو هيكل الأجهزة أو المعدات الكهربائية هو تعرض الأشخاص للصعقة الكهربائية اذا لامسوا هذه الأجهزة المكهربة مما ينتج منه ضرر شديد لهؤلاء الأشخاص قد يصل إلى درجة الوفاة لا سمح الله، ومعلوم أن تعرض الشخص للخطر عند حدوث صدمة كهربائية انما ينتج من مرور التيار الكهربائي في جسمه وان مقدار الضرر الذي قد يصيبه من جراء ذلك يعتمد على شدة ذلك التيار وفترة تعرضه للصعقة «سريان التيار في جسمه» وحالته الصحية.
    أثر التيار على الجسم
    أشار الدكتور الشعلان إلى أنه نظراً للأهمية البالغة لهذا الموضوع فإن التعليمات المتعارف عليها تنص على أن مرور التيار الكهربائي في جسم الانسان أو ما يسمى بالصعقة الكهربائية يسبب آثاراً حرارية وتحليلية وبيولوجية لجسم الإنسان، ويتمثل الأثر الحراري في الاحتراق الذي يصيب الأجزاء الخارجية للجسم وكذلك سخونة الأوعية الدموية، ويتمثل الأثر التحليلي في تحليل الدم والسوائل الحيوية الأخرى مما يؤدي إلى اتلاف تركيبها الفيزيائي والكيميائي ويتمثل الأثر البيولوجي في تهييج الخلايا والأنسجة الحية الذي يمكن أن يترافق مع تقلصات تشنجية غير ارادية للعضلات بما فيها عضلات القلب (الأذين والبطين) والجهاز التنفسي (الرئتين)، مما يؤدي إلى تمزق الأنسجة واختلال عمليتي التنفس ودورة الدم. وقد تختلف شدة تلك الآثار ودرجة خطورتها تبعاً لثلاثة عوامل رئيسية هي: (أ) مسار التيار في جسم المصاب (ب) شدة التيار المار في جسم المصاب (ج) الفترة التي يبقى المصاب خلالها تحت تأثير الصعقة. ويتفاوت الضرر الناتج من الاصابة بالصعقة الكهربائية من حروق بسيطة الى حروق شديدة الى رجفة دائمة حيث صحته العامة وسنه وكذلك مقاومته الكهربائية الخاصة به. ومن المعروف ان للتيار الكهربائي آثاراً ثلاثة تدل على مروره في المواد المختلفة، وهذه الآثار هي: الأثر الحراري - الأثر الكيميائي - الأثر المغناطيسي. وأضرار الكهرباء في جسم الإنسان هي حروق بسبب الأثر الحراري أو تحلل الدم والخلايا العصبية بسبب الأثر الكيميائي للتيار، ويمكن مناقشة هذه الآثار كما يلي:
    مسار التيار الكهربائي في الجسم: يتحدد مسار التيار الكهربائي في جسم الإنسان بمنطقتين «أو نقطتين» هما مكان دخول التيار إلى جسم الإنسان ومكان خروج التيار من جسم الإنسان. وقد يكون هذا المسار قصيراً بين نقطتين على اليد أو القدم. أو قد يكون المسار طويلاً من يد إلى اليد الأخرى. أو بين اليد اليمنى والقدم اليسرى أو القدم اليمنى، ولعل المسار الأكثر خطورة هو من يد إلى يد عبر الصدر مروراً بالقلب أو الرئتين حيث قد تحدث الوفاة الفورية.
    شدة التيار الكهربائي المار في الجسم: إن خطورة الكهرباء وآثارها في جسم الإنسان تزداد بازدياد شدة التيار المار فيه، وتحدد قيمة التيار الكهربائي التي يلامسها المصاب، أما المقاومة الكهربائية لجسم الانسان فإنها تؤثر في تحديد شدة التيار ولكن بتناسب عكسي أي يكون تيار الاصابة كبيراً إذا كانت المقاومة الكهربائية لجسم الانسان صغيرة ويكون تيار الاصابة صغيراً اذا كانت المقاومة لجسم الانسان كبيرة. وتتأثر قيمة مقاومة جسم الانسان أيضاً بمقدار الجهد المسلط عليه حيث تتناسب هذه القيمة عكسياً مع ازدياد الجهد كما تتأثر هذه القيمة أيضاً بمدى رطوبة الجلد أو جفافه.
    الأثر البيولوجي
    يبين الجدول المرفق تأثير التيار الكهربائي في جسم الإنسان مربوطاً بشدته وفترة مروره.
    الحد من مخاطر الصعق
    وتحدث الدكتور الشعلان عن الاحتياطات الواجبة لتلافي الآثار الناجمة عن مرور التيار الكهربائي في جسم الإنسان او ما يطلق عليه ب«الصعقة الكهربائية» وقال: هناك خطان دفاعيان يجب مراعاتهما لمواجهة مخاطر الصعقة الكهربائية أولهما العزل الكهربائي وثانيهما التأريض، ونوردهما بشيء من التفصيل فيما يلي:
    الخط الأول - العزل الكهربائي: ويعني به عزل الأجزاء المكهربة عن جسم الجهاز الخارجي او يد المستخدم، وهناك عزل أساسي يضمن الوقاية الأساسية من الصدمة الكهربائية، وهناك عزل اضافي يستخدم بالاضافة الى العزل الأساسي بحيث يكفل الوقاية من الصدمة الكهربائية في حالة انهار العزل، وهناك عزل مزدوج يشمل كلا من العزل الأساسي والعزل الاضافي بحيث يوفر نظام عزل مفرد للأجزاء المكهربة يكفل درجة وقاية من الصدمة الكهربائية معادلة للعزل المزدوج، ومن المعروف ان مقاومة المادة العازلة وهي المقياس الأساسي لمدى قدرة العزل على الوقاية من الصعقة الكهربائية قد تتأثر نتيجة لأحد العوامل الآتية: الحرارة الناتجة من التشغيل، الجهود العالية، الرطوبة «المطر مثلاً»، الغبار، وقد وضعت احتياطات كافية للحد من آثار تلك العوامل وقد تم ذكرها في موصفات الهيئة الكهروتقنية الدولية «IEC» الصادرة بهذا الشأن.
    الخط الثاني - التأريض والسلك الأرضي: تنص جميع الأنظمة الكهربائية المختلفة وتعليمات السلامة المهنية على وجوب التأريض، ذلك لأهميته البالغة في حماية الإنسان ووقايته من الأخطار الكهربائية المحتملة بسبب الأخطاء التصميمية أو التشغيلية أو العوامل الجوية أو انهيار العزل الذي يحققه الخط الأول للدفاع المشار إليه آنفا. ويعرف التأريض بأنه توصيل الأجسام الموصلة الناقلة كهربائيا والتي هي غير مخصصة لنقل التيار الكهربائي مثل هياكل وأجسام الآلات والمحركات والحواجز الشبكية.. الخ بالخط الأرضي أو بسلك نحاسي ينتهي إلى القطب الأرضي، والقطب الأرضي والطريق ذو المقاومة الأقل الذي يسمح بمرور التيار الكهربائي إلى الأرض وذلك عند حدوث عطل كهربائي بسبب انهيار العازلية في الآلات والأجهزة الكهربائية. ان الغاية من التأريض هي حماية الإنسان من الصدمات الكهربائية لأن التيار الكهربائي المتجمع على جسم الآلات كالبرادة والغسالة يسلك الطريق الأسهل والأقل مقاومة، والطريق الأسهل هو سلك الأرضي عبارة عن قضيب معدني ناقل جيد للكهرباء كالقضيب النحاسي مقطعه لايقل عن 35سم2 أو من الصفائح المعدنية على شكل قضيب لايقل مقطعه عن 50سم2 وطوله بحدود المترين يغرس في التربة بعمق لايقل عن متر واحد ويتصل بالمأخذ الأرضي بسلك نحاسي معزول يخرج من الحفرة إلى سطح الأرض ويتفرع مع التمديدات الكهربائية إلى كل المآخذ الكهربائية ولكل اللوحات والتجهيزات المعدنية المحيطة بنواقل كهربائية.
    إسعاف المصاب بالصدمة:
    إن الشروط الضرورية لإنجاح الإسعافات الأولية للمصاب هي المعرفة الصحيحة والقدرة الكافية على تقديم المساعدة بالسرعة الممكنة ويجب أن يعرف من يقوم بعملية الإسعاف طرق تخليص المصابين بالصدمة الكهربائية وان يكونوا قادرين على تضميد الكسور والجروح وإيقاف نزيف الدم وإجراء التنفس الاصطناعي ومساج القلب. لذلك من الضروري الإسراع والمبادرة إلى تخليص الأشخاص من التيار الكهربائي حيث ان شدة الحروق ودرجتها تتعلقان بالفترة الزمنية للتيار الذي يتعرض له المصاب ويجب في مثل هذه الحالات معرفة مايلي:
    - يجب أخذ الحيطة والحذر عند وجود المصاب على ارتفاع كبير.
    - في حالة ملامسة المصاب لسلك واحد فإنه يكفي تأريض ذلك السلك فقط.
    - السلك الذي يستعمل لعملية القصر يجب أن يكون مؤرضاً أولاً ثم يرمى فوق السلك لجسم المصاب لكي يجعله موصولا بالأرض.
    - كثيرا ما تتقلص العضلات عند التعرض للصدمة الكهربائية فتضغط وتتشنج أصابع المصاب على السلك مما يصعب تخليصه منه.
    - إن ملامسة جسم المصاب من دون وسائط حماية عازلة بعرض الشخص المنفذ للإصابة بنفس الصدمة الكهربائية وتتعرض حياته بالتالي للخطر، لذا يجب الإسراع لفصل مصدر التيار المغذي للأسلاك التي تعرض لها المصاب.
    الإسعافات الأولية للمصابين بالصدمة الكهربائية:
    عند ملاحظة أي شخص يتعرض لصدمة كهربائية فإنه يجب الاهتمام به والعمل على إنقاذه مهما كانت حالته لأن المصاب بالكهرباء قد يبدو مغمى عليه أو يبدو طبيعيا لم يتأثر بالحادث ولكن بعد بضع دقائق قد يسقط مغمى عليه ولإنقاذ حياة هذا الإنسان يجب وضعه تحت المراقبة والإشراف الطبي وتقديم الأوكسجين له أو اجراء تنفس صناعي له حتى يعود إلى وعيه. وتعتمد الإسعافات الأولية على الحالة التي يكون عليها المصاب بعد تخليصه من التيار الكهربائي فمثلا: إذا كان المصاب قد عاد إلى وعيه بعد أن كان قد فقده نتيجة للصعقة فيجب وضعه في مكان مناسب ودافئ ثم يفرش تحته ويغطى بأي نوع من أنواع الألبسة ويترك بهدوء دون ان يزعجه أحد مع المراقبة المستمرة لتنفسه وعمل قلبه حتى يحضر الطبيب ولايسمح للمصاب بالتحرك أو متابعة العمل حتى ولو لم تبد عليه أي علامات سيئة بعد الإصابة.
    إذا فقد المصاب وعيه (حالة إغماء) مع استمرار عمل جهاز تنفسه وقلبه، في هذه الحالة يجب تمديد المصاب على أرض مريحة وتفك عنه الأحزمة والألبسة الضيقة ويبعد عنه الأشخاص المحيطين به لتأمين استنشاق الهواء النقي ويؤمن له الهدوء التام ويمكن تدليك جسد المصاب ورش وجهه بالماء أو تشميمه قطنة مبللة بالنشادر ريثما يحضر الطبيب. وإذا كان المصاب لايتنفس وتوقف قلبه عن العمل فمن الضروري في هذه الحالة العمل على إعادة الحياة له بطريقة اجراء عملية التنفس الصناعي والقيام بتدليك خارجي للقلب، ويجب التذكر بأن الفترة التي يمكن فيها انقاذ حياة المصاب هي الفترة التي لايزيد فيها توقف القلب على 4-5 دقائق، لذا فإن تقديم الإسعافات الأولية يجب أن يكون بالسرعة القصوى وفي مكان الإصابة إن أمكن أما في الحالة التي يصعب فيها انقاذ المصاب في مكان الإصابة فيجب نقله فوراً إلى أقرب مكان مناسب واجراء الاسعافات اللازمة له.
    الوقاية في المنزل:
    وقدم الاستاذ الدكتور عبدالله الشعلان رئيس قسم الهندسة الكهربائية بكلية الهندسة بجامعة الملك سعود بالرياض جملة من النصائح لوقاية أفراد الأسرة في المنزل من أخطار الكهرباء تتبع التعليمات التالية:
    - يجب ان تكون التمديدات الكهربائية سليمة ونظامية.
    - قبل تغيير أي مصباح كهربائي (ثريا أو فلورسنت مثلا) أو مقابس (أفياش) يجب فصل الكهرباء عن الخطين (المكهرب والمحايد) بواسطة القاطع الرئيسي أو بواسطة نزع المنصهرات (الفيوز).
    - قبل نزع المنصهرات يجب فصل الأحمال (الأجهزة) عن الشبكة مثل نزع فيش الغسالة والسخانة.
    - لايجوز صيانة أو اصلاح أي آلة كهربائية توقفت عن عملها بسبب انقطاع التيار الكهربائي من الشبكة لأن هذه الآلة قد تدور فجأة بمجرد عودة التيار إليها وقد يسبب هذا التشغيل المفاجئ إصابة يد منظف الآلة لذلك يلزم قطع التيار الكهربائي بفصل الآلة عن الشبكة ثم يجري بعد ذلك تنظيفها أو اصلاحها.
    - يجب ان تكون جميع الأجهزة الكهربائية في المنزل مؤرضة، وفي حال عدم وجود الخط الأرضي في المنزل فيجب عدم لمس الغسالة الكهربائية أو البرادة قبل ان تقطع التغذية عنها وذلك لأن جميع الظروف التي تسبب الحوادث الكهربائية تتجمع في الغسالة الكهربائية وهذه الظروف هي اجتماع الماء والكهرباء في آلة واحدة.
    - يجب تنبيه أفراد الأسرة إلى أخطار الكهرباء ومنع الأطفال من العبث بالمآخذ (المقابس) الكهربائية.
    - إذا حصل حريق - لاسمح الله - بسبب كهربائي فيجب أولا قطع الكهرباء مباشرة من مصدرها ثم محاولة إخماد الحريق لأن صب الماء على الموصلات الكهربائية بوجود التيار الكهربائي يعتبر عملا خطرا والماء لاينفع في اخماد الحريق إلا بعد قطع التيار الكهربائي من منبعه.
    وأخيراً علينا ان ندرك بأن الكهرباء نعمة من النعم التي أفاء الله بها علينا وأنها ربما تصبح صديقا ودوداً أو عدوا لدودا فيجب علينا إذن ان نعي حسن استخداماتها وتطبيقاتها حتى نحافظ عليها وننعم بها من جهة ونتقي كوارثها وأخطارها المدمرة من جهة أخرى



    [/B][/COLOR][COLOR=Red][B]طرق ترشيد الكهرباء[/B][/COLOR]


    [COLOR=Blue][B]لتمكين الشركة من إيصال التيار لمنشأتك بيسر وسهولة وفي أقصر وقت ممكن نرجو قراءة هذه التعليمات بتمعن وتنفيذ المطلوب منك بدقة ولا تتردد في الإتصال بمكاتب علاقات المشتركين بمنطقتك لمزيد من الإيضاحات:-

    1) إخراج الكابلات الكهربائية طبقاً للمواصفات المسلمة لك من الشركة.

    2) تنفيذ نظام العزل الحراري في الجدران الخارجية والنوافذ والسقف الخاص لمبناك حسب المخطط المعتمد من "البلدية".

    3) عدم القيام بعمل أي تعديل في تصميم السور وعدد الفتحات الموجودة فيه، إلا بعد مراجعة الشركة والموافقة على ما تقرره قبل البدء في عمل التعديل حتى لا يتعارض ذلك مع معدات الشركة الموجودة أمام أرضك.

    4) مراعاة وضع الأحمال الكهربائية من حيث:

    ( أ ) أن تقوم بمراجعة الشركة في حالة زيادة الأحمال (تعديل المبنى/زيادة الأجهزة) عما هو متفق عليه ببيان "الأحمال الكهربائية" الموقع من قبلك واستعدادك للإلتزام بما تقرره الشركة بهذا الشأن.

    (ب) أن تقوم بتوفير حيز حسب متطلبات الشركة لإيواء المحول وملحقاته بالمكان والمساحة التي تقررها الشركة عندما تزيد الأحمال الكلية عن 400 أمبير ، وعدم عمل سرداب تحت الغرفة حتى لا يعوق مد الكابلات وتركيب قضبان التأريض.

    5) إذا كان هناك موقع معتمد من قبل البلدية بمساحة أبعادها 5ر5 متر على الشارع وعمق 2 متر ضمن أرضك فعليك تهميش الموقع خلال شهر من تاريخه. كما يتعين عليك إنهاء إجراءات التهميش في حالة اقتطاع جزء من أرضك سبق الاتفاق عليها مع الشركة عند إصدار شهادة التنسيق وذلك قبل مراجعة الشركة لفتح ملف الاشتراك.

    6) عدم مطالبتك للشركة بإيصال التيار الكهربائي إلى منشأتك المزمع إقامتها إلا بعد فتح وتسوية شوارع المخطط الكائن به منشأتك إلى المنسوب النهائي المعتمد من البلدية وبعد تنفيذ شبكة التوزيع الكهربائية وتوفر الطاقة الكهربائية وفقاً لبرامج الشركة.

    7) تجهيز مكان لتركيب العدادات:

    ( أ ) إعداد الغرفة المناسبة/المكان اللازم للعداد/العدادات وتجهيزه في نفس الموقع الذي سبق الاتفاق عليه مع الشركة ودفع التكاليف المترتبة في حالة تغيير الموقع وإخراج الكابلات وأسلاك وقضبان التأريض الخاصة بمنشأتك حسب مواصفات الشركة ومسح ودهان الموقع الذي سيركب به العداد/العدادات وعدم وضع عوائق مثل بيارات الصرف الصحي في مسار الكابلات.

    (ب) أن تقوم بترك المدخل المؤدي إلى العدادات مفتوحا ومجهزاً لتركيبها وعدم استخدامه لأي غرض آخر (للعدادات المركبة تحت الدرج).

    (ج) وضع أنبوب بلاستيك لإدخال كابلات الشركة من خلاله للعدادات إلى داخل المبنى مع مراعاة وضع شريط أصفر على السلك المحايد للكابلات وكتابة سعة القاطع وترتيب إخراج الكابلات حسب المخطط الكهربائي الأحادي المسلم لك من الشركة وعدم صب أو تبليط الرصيف الذي يقع في مسار كابلات الشركة قبل الإنتهاء من تمديدها.

    8) مراجعة الشركة أو الاتصال هاتفياً لفتح ملف الاشتراك بعد الإنتهاء من تنفيذ 80% من البناء أي بمعنى أن يكون المبنى ممسوحاً بالكامل من الداخل والخارج.

    9) لن يتم إطلاق التيار الكهربائي لبنايتك في حالة عدم مطابقة التمديدات الكهربائية للمخطط المعتمد من البلدية والمخططات والمواصفات المسلمة لك من الشركة، ويترتب عليك إحضار مخططات جديدة للمبنى لدراستها والإلتزام بالمواصفات المعتمدة.

    10) إزالة جميع الأنقاض من حول منشأتك والتي تعترض مسار كابلات الشركة إذا طلب منك ذلك.

    11) تركيب قاطع مطابق للحمل المطلوب من قبلك وفي الموقع المحدد لك من قبل الشركة على أن لا يزيد ارتفاع تركيب القاطع عن مترين ولا يقل عن متر واحد إذا طلب منك ذلك.

    12) إذا رغبت في قيام الشركة بتركيب الماسورة البلاستيك لكابلاتك وقضيب التأريض عند العداد عليك تسديد مبلغ (100) ريـال عن كل عداد عند القيام بتسديد تكاليف الإيصال.

    13) أن يكون الكهربائي الخاص بك موجوداً عند ربط التيار لمنشأتك إذا طلب منك ذلك.

    14) أن تقوم بتسديد رسوم الإيصال حال إبلاغك من قبل الشركة.

    15) أن تقوم بترقيم الشقق والمحلات التجارية وذلك بتركيب لوحات مرقمة حسب المواصفات المقدمة لك من قبل الشركة أو أن تدفع (10) ريـال عن كل لوحة في حالة قيام الشركة بتوفيرها على أن تقوم بتركيبها أعلى المدخل الرئيسي للشقق وبمكان واضح بالنسبة للمحلات التجارية.

    16) إحضار المستندات التالية قبل إطلاق التيار لمنشأتك:

    ( أ ) شهادة النظافة من البلدية/الأمانة لجميع الطلبات ماعدا المصانع.

    (ب) شهادة من إدارة المدينة الصناعية لطلبات المصانع.

    17) أن تقوم بتخفيض أحمال الكهرباء لمنشأتك وقت الذروة من الساعة 11 ظهراً إلى 4 عصراً خلال أشهر الصيف (مايو إلى سبتمبر) بمقدار لا يقل عن 20% من معدل الأحمال العادية وذلك كمساهمة في إنجاح حملة ترشيد الاستهلاك وتخفيض الأحمال على شبكة الشركة.

    18) أن تقوم بتصفية قيمة استهلاك الطاقة الكهربائية في حالة قيامك ببيع منشأتك وذلك قبل إتمام عملية البيع على أن يتم من قبلك إبلاغ المالك الجديد بضرورة مراجعة الشركة لتغيير الاسم في فاتورة الاستهلاك وتسديد مستحقات الشركة حتى لا يتعرض المرفق لقطع التيار.

    19) إذا تم اكتشاف خطأ في تسجيل الاستهلاك المسجل بواسطة أحد العدادات في المستقبل فللشركة الحق في تقدير الاستهلاك خلال الفترة التي حصل فيها التسجيل الخاطئ حسب الأنظمة المعمول بها لديها ويترتب عليك تسديد المبالغ المستحقة خلال شهر من تاريخ المطالبة وللشركة الحق في فصل التيار عن منشأتك في حالة عدم التسديد ولن يتم إعادة التيار إلا بعد تسديد مستحقات الشركة.

    20) بالنسبة للمنشآت/المرافق التي تعامل بالتعرفة الصناعية/الزراعية، في حالة استخدام التيار الكهربائي لأحمال لا تنطبق عليها هذه التعرفة فينبغي المبادرة بمراجعة الشركة ليتم تغذية هذه الأحمال بعداد مستقل حسب النظام المتبع لدى الشركة، وفي حالة اكتشاف الشركة لهذه المخالفة سيتم معاملة جميع الاستهلاك بالتعرفة العادية (السكنية/التجارية/الحكومية) حتى يتم فصل الاستهلاك.

    21) المحافظة على معدات الشركة المخصصة لمد منشأتك بالتيار الكهربائي، وكذلك المحافظة على نظافة الموقع المخصص لمعدات الشركة الملاصقة لمرفقك (إن وجدت) مع الإلتزام بعدم إنشاء مباني أو غرس أشجار أو إقامة ما يعيق الوصول إلى هذه المعدات أو صيانتها.

    22) توفير المصدر الإحتياطي للطاقة الكهربائية المناسب لتشغيله في حالة الطوارئ إذا طلب منك ذلك من قبل الشركة.

    23) للشركة الحق بإرسال فاتورة الاستهلاك على العنوان البريدي المقدم من قبل المستأجر وعلى المالك أن لا يقوم بإخلاء طرف المستأجر إلا بعد قيامه بتسديد مستحقات الشركة وتصفية قيمة استهلاك الطاقة إضافة إلى إلغاء إرسال فاتورة الاستهلاك على العنوان البريدي المقدم من المستأجر وفي حالة عدم الإلتزام فمن حق الشركة مطالبتك بكافة مستحقاتها ولها الحق في فصل التيار عن منشآتك في حالة عدم التسديد .[/B][/COLOR]


    [B][COLOR=DarkRed] تبنت الشركة السعودية للكهرباء ومنذ عدة سنوات برنامجا طموحا لترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية على مستوى فروع الشركة في المملكة. وقد شمل البرنامج العمل على عدة محاور وعلى مختلف المستويات بهدف تحقيق أعلى مستويات الترشيد في استهلاك الطاقة الكهربائية دون التأثير على الإنتاجية أو على مستويات الخدمة المقدمة.

    وعندما نستعرض أهم الإجراءات التي تم إتباعها ضمن هذا البرنامج لا بد من الإشارة إلى الأهداف التي نسعى لها وهي:

    1- الترشيد العام في استهلاك الطاقة الكهربائية في القطاعات الصناعية والسكنية والتجارية والمرلفق العامة .

    2- الاستغلال الامثل للطاقة عن طريق اتباع الوسائل المختلفة التي تساعد في الحفاظ على الطاقة مثل العوازل الحرارية واستخدام الاجهزة ذات الكفاءة العالية والتشجير وغيرها.

    3- تخفيض أو ازاحة الاحمال خلال فترة الذروة .

    4- التوعية العامة لجميع المواطنين على جميع فئاتهم من خلال برامج تعرض على هيئة ندوات ومعارض توعية تعقد في الاسواق او المجمعات التجارية كذلك توزع كتيبات ارشادية تعرض في المدارس والمساجد والمؤسسات العامة والمصانع .

    وبما أن المملكة العربية السعودية تتوفر فيها أنواع مختلفة من الأجهزة الكهربائية التي تستخدم في مختلف الأغراض حيث ينتج عن ذلك استهلاك للطاقة الكهربائية يعتمد في مقداره على الفترة الزمنية لتشغيل هذه الأجهزة وطبيعة الاستخدام، فالإسراف في تشغيل الأجهزة الكهربائية لفترات طويلة دون حاجة فعلية يؤدي إلى استهلاك كهربائي زائد وغير ضروري مما يترتب عليه ارتفاع في قيمة فاتورة الكهرباء وتفاقم في مقدار الأحمال الكهربائية والتي قد تؤدي إلى الانقطاع التام للكهرباء لا سمح الله.

    وسعيا وراء الحد من هذا الاستهلاك الزائد بغرض ترشيد استهلاك الكهرباء الذي أصبح مطلبا وهدفا، يسر الشركة السعودية للكهرباء أن تقدم لمشتركيها هذه النصائح والمعلومات التي قد توفر عليك الكثير من الأموال المهدرة.

    أولا: كيفية الاستخدام الأمثل للأجهزة الكهربائية وترشيد الاستهلاك

    1- مكيف للفريون ( الجداري )

    2- المكيف الصحراوي

    3- سخانات الماء الكهربائية

    4- فرن الطبخ الكهربائي

    5- لمكواة الكهربائية

    6- مصابيح الاضاءة (الانارة )

    1- مكيف الفريون ( الجداري ) :

    تستهلك مكيفات الفريون الجدارية بسعاتها المختلفة ( 12000 - 24000 وحدة حرارية ) طاقة كهربائية تتراوح بين 2000 إلى 4000 وات/ ساعة ( 2 - 4 كيلوات/ ساعة ) وتعادل هذه الطاقة تقريبا استهلاك 100 - 250 وحدة إضاءة فلورسنت عادية . ويتوقف مقدار الطاقة المستهلكة على فترة التشغيل ، فكلما طالت هذه الفترة كلما زادت الطاقة المستهلكة والعكس صحيح .

    ونظرا لزيادة استهلاك المكيف للكهرباء، ولترشيد هذا الاستهلاك و الحد من هذه الزيادة ينصح بأتباع الإرشادات التالية:

    Ø التأكد من سلامة عمل منظم الحرارة (الثرموستات ) حيث يتسبب عطل المنظم في استمرار المكيف بالعمل دون فصل الضاغط (الكمبرسور) .

    Ø إغلاق الأبواب والنوافذ وأي فتحات في الجدران أثناء تشغيل المكيف لمنع تسرب الهواء.

    Ø تجنب تركيب المكيف الجداري في المناور الضيقة ما أمكن ذلك .

    Ø تنظيف مرشح الهواء (الفلتر) بصفة دورية كل اسبوعين تقريبا .

    Ø اختيار سعات وأحجام المكيفات المناسبة لأحجام وسعات الغرف المراد تكييفها مع الأخذ في الاعتبار الكفاءة الجيدة عند الاختيار.

    Ø ضبط منظم الحرارة (الترموستات ) على الدرجة المعتدلة حيث يؤدي ضبط الترموستات على الدرجة القصوى إلى تكون الجليد في المكيف وبالتالي تقليل كفاءته بشكل كبير .

    Ø إجراء الفحص والصيانة الدورية للمكيف للتأكد من سلامة الأجزاء الداخلية وعدم وجود تسرب لغاز الفريون

    2- المكيف الصحراوي :

    يستهلك المكيف الصحراوي طاقة كهربائية قليلة جدا مقارنة بما يستهلكه مكيف الفريون ، حيث أن الطاقة الكهربائية التي يستهلكها المكيف الصحراوي لتبريد حجم معين من المبني تمثل أقل من 1/8 الطاقة التي يستهلكها مكيف الفريون لتبريد نفس الحجم ، أي أن المكيف الفريون يستهلك أكثر من ثمانية أضعاف الطاقة التي يستهلكها مكيف صحراوي ليعطي نفس النتيجة .



    Ø استبدال "القش " بصفة دورية لأنه معرض لتراكم الأملاح المذابة في الماء بالإضافة لبعض العوالق والأتربة حيث يقلل ذلك من كفاءة المكيف الصحراوي .

    Ø التأكد من صلاحية عمل المضخة والمروحة مع إجراء الصيانة اللازمة لهما .

    Ø ينصح باستخدام المكيف الصحراوي في الأماكن المفتوحة أو المعرضة إلى الهواء الخارجي من خلال فتح الأبواب أو النوافذ أو مراوح الشفط كالصالات والمطابخ وغيرهما .

    3- سخانات الماء الكهربائية :

    ينتشر استخدام السخانات الكهربائية بالمساكن والمرافق العامة حيث تستخدم لتسخين المياه في فصل الشتاء ، وهي تتكون أساسا من ملف حراري موصل بالكهرباء يعمل على تسخين المياه داخل الخزان مع وجود منظم حرارة (ثيرموستات ) وظيفته فصل الكهرباء عن الملف عند تحقيق درجة التسخين المطلوبة . ويتراوح استهلاك الطاقة لهذا النوع من سخانات المياه من 1000 إلى 3000 وات ساعة ( ا إلى 3 كيلوات في الساعة ) أي يعادل تقريبا استهلاك مكيف جداري حجم1800 وحدة حرارية. واستخدام هذه السخانات في الغالب لا يعطى الاهتمام الكافي على اعتبار أن الشعور بالحاجة الفعلية له تكون في أوقات معينة بجانب عدم التعامل مع الجهاز بصورة مستمرة . إلا أن هذه النظرة بجانب ما فيها من مخاطر السلامة فهي أيضا مؤدية إلى زيادة معدل الاستهلاك الكهربائي بدون حاجة فعلية.

    لذا ينصح بالاهتمام بالاستخدام الأمثل لهذه السخانات حتى نقلل من استهلاكها وذلك بالآتي : -

    Ø وضع المنظم عند درجة حرارة 60 مئوية أو أقل من الدرجة القصوى لتفادى الانفجار بسبب غليان الماء .

    Ø التأكد من سلامة عمل منظم الحرارة إذ أن تعطله يؤدي إلى استمرار عمل السخان واستهلاك طاقة أكثر بجانب الخطورة في احتمال انفجار السخان .

    Ø العمل على فصل الكهرباء عن السخان وعدم تشغيله في موسم الصيف .

    Ø التأكد من عدم وجود تسرب في توصيلات المياه الساخنة إذ أن التسرب يتسبب أيضا في استمرار عمل السخان وربما بدون توقف .

    Ø عمل نظافة دورية لخزان مياه السخان لإزالة التراكمات الداخلية مع التأكد من سلامة وصلاحية العازل الحراري الداخلي وذلك لضمان الكفاءة العالية للسخان وبالتالي استهلاك كهرباء أقل .

    Ø ينصح باستخدام سخانات الماء التي تعمل على الطاقة الشمسية إذ أنها لا تحتاج للكهرباء .

    4- فرن الطبخ الكهربائي :

    يعتبر الحمل الكهربائي لهذه الأفران من الأحمال الكبيرة بالنسبة للقطاع السكني خاصة عندما يتم تشغيل الجزء العلوي وداخل الفرن في وقت واحد . وتتراوح قدرة الموقد الواحد للفرن من 1000 إلى 2000 وات ، إضافة إلى أن قدرة الفرن الداخلي قد تزيد عن2000 وات.لهذا فانه ينصح بالتقليل بقدر الإمكان من استخدام أفران الطبخ الكهربائية مع العمل على ترشيد استهلاكها بالاستخدام الأمثل لها متمثلا ذلك في الآتي:-

    Ø تشغيل أفران الطبخ الكهربائية عند الضرورة القصوى .

    Ø العمل على عدم تشغيل كامل الفرن في وقت واحد .

    Ø تفادي تشغيله خلال فترة ذروة الأحمال الكهربائية .

    Ø استخدام الأفران التي تعمل بالغاز لتخفيض الاستهلاك .

    5-المكواة الكهربائيةتتراوح قدرة جهاز المكواة رغم صغر حجمها من 1000 إلى 1500 وات وهذه تعادل تقريبا قدرة عدد 50 - 75 وحدة إضاءة فلورسنت عادية ( 20 وات ) أو نصف قدرة مكيف فريون جداري .

    ينصح بالاستخدام الأمثل لهذا الجهاز باتباع ا لآتي : -

    Ø تفادي استخدام المكواة خلال فترة ذروة الأحمال الكهربائية

    Ø فصل الجهاز عن الكهرباء في حالة عدم استخدامه

    Ø استخدام الجهاز عند الحاجة الفعلية

    6- مصابيح الإضاءة

    تعتبر من أكثر الأجهزة الكهربائية انتشارا حيث تستخدم بكميات كبيرة فى القطاعين السكني والتجاري . وتمثل استهلاكا مرتفعا في المحلات التجارية والمرافق العامة ، كما أن بعض المباني تبلغ نسبة استهلاك الإنارة فيها أكثر من 30 % من إجمالي الطاقة المستهلكة.

    ومن أنواع مصابيح الإضاءة الأكثر انتشارا :

    مصابيح الإنارة العادية ( التنجستن ) : وقدرتهاغالبآ من 20 - 100 وات .

    مصابيح الإنارة(فلورسنت ):وقدرتها من 20 - 40 وات (طول 60 و. 120 سم ) .

    وفيما يلي بعض الإرشادات التي يمكننا اتباعها لترشيد الاستهلاك الكهربائي في مجال الإضاءة : -

    Ø يفضل - في المباني السكنية والمرافق العامة خاصة - استخدام مصابيح الفلورسنت إذ أنها تكون أقل عددا وتستهلك طاقة كهربائية أقل مقارنة مع المصابيح العادية (التنجستن ) لإعطاء نفس شدة الإضاءة . فمثلا للحصول على شدة إضاءة ناتجة من مصباح فلورسنت واحد قدرة 40 وات نحتاج إلى وحدتين ( أو أكثر ) من المصابيح العادية قدرة الواحدة منها 60 وات .

    Ø استخدام العدد المناسب من مصابيح الإضاءة حسب الحاجة الفعلية لشدة الإنارة

    Ø استخدام العاكس الضوئي و الدهانات ذات الألوان الزاهية ( ا لفاتحة ) للجدران الداخلية للمبنى لأن هذا يساعد في انعكاس الضوء والحصول على إضاءة جيدة بأقل عدد من المصابيح .

    ثانيا : عدم استخدام الأجهزة الكهربائية في وقت واحد : -

    يتوفر لدى أي مشترك أكثر من جهاز كهربائي واحد ، ويعمد كثير من المشتركين إلى تشغيل مجموعة من هذه الأجهزة في وقت واحد ، مثل تشغيل عدد من المكيفات بجانب مصابيح الإضاءة ، الثلاجة، المراوح ، التلفزيون .. الخ وينتج عن ذلك ارتفاع كبير ومفاجئ في الأحمال الكهربائية يؤدي إلى تحميل الأسلاك والقابس (الافياش ) داخل ا المبنى بتيار كهربائي عالي يتسبب في تسخينها . ويترتب على ذلك تقصير العمر التشغيلي لها وضعف تحملها لشدة التيار الكهربائي مما يساعد على حدوث حرائق كهربائية بالمبنى خاصة إذا كانت هذه الأسلاك والقابس من النوع غير الجيد أو أن تصميمها لا يسمح بسريان تيار كهربائي عالي . وقد يضطر المشترك إلى إعادة تمديد الأسلاك واستبدال الافياش مما يعني تكلفة مالية إضافية .

    كما أن زيادة الأحمال على الشبكة خلال ساعات الذروة في فصل الصيف قد يؤدى إلى عدم تحمل الشبكة مما قد يتسبب في انقطاع تام للكهرباء لا سمح الله . ولتجنب ذلك فإنه ينصح بالآتي :

    عدم تشغيل مجموعة من الأجهزة الكهربائية في وقت واحد.

    تأجيل تشغيل البعض منها إلى أوقات أخرى حتى يمكن توزيع الأحمال الكهربائية على فترات مختلفة

    تفادي تشغيلها ( إلا للضرورة القصوى ) خلال فترة ذروة الأحمال في موسم الصيف والتي تمتد من الساعة الواحدة ظهرا وحتى الخامسة عصرا.

    ثالثا: التقنيات الحديثة لترشيد استهلاك الطاقة

    1- العزل الحراري

    2- الزجاج العازل [/COLOR][/B]


    [/CENTER]

  2. التعليقاتاظهار التعليقات
الزوار وجدوا هذه الصفحه بالبحث عن :

بحث عن الكهرباء واهميتها

الكلمات الدلالية (Tags): الكهرباء, بحث, عن, واهميتها

بحث عن الكهرباء واهميتها

موضوع تعبير عن الكهرباء

اكتشاف الكهرباء واهميتها للانسان

اكتشاف الكهرباء واهميتها بالنسبة للانسان

الكهرباء واهميتها

بحث عن الكهرباءبحث عن اكتشاف الكهرباء واهميتها بالنسبة للانساناكتشاف الكهرباء واهميتها فى حياة الانساناكتشاف الكهرباء واهميتهاتعبير عن الكهرباءبحث عن اخطار الكهرباء وكيفية التعامل معهابحث عن اكتشاف الكهرباء واهميتها للانسانموضوع تعبير عن الكهرباء واهميتها http://3arabsoft.com/forum/thread22101.htmlالكهرباء واهميتها للانسان بحث عن الكهرباء واهميتها للانسانبحث عن اكتشاف الكهرباء واهميتهاموضوع تعبير عن الكهرباء فى حياتناموضوع عن الكهرباء واهميتهابحث عن اكتشاف الكهرباء واهميتها فى حياة الانسانبحث عن اكتشاف الكهرباء واهميتها بالنسبه للانسانالكهرباء واهميتها فى حياة الانساناكتشاف الكهرباء واهميتها بالنسبه للانساناكتشاف الكهرباء واهميتها في حياة الانسانموضوع تعبير عن اهمية الكهرباءبحث عن الكهرباء واهميتها بالنسبة للانسانتعبير عن الكهرباء واهميتهااكتشاف الكهرباء وأهميتها طبيعة الكهرباء المنزليةبحث عن الكهرباء واهميتها فى حياتناالكهرباء وأهميتها موضوع انشاء عن الكهرباءاكتشاف الكهرباء وأهميتها بالنسبة للإنسان بحث عن الكهرباء فى حياة الانسانبحث عن اكتشاف الكهرباء واهميته الكهرباء واهميتها في حياتناموضوع تعبيرعن الكهرباء اكتشاف الكهرباء وأهميتها بالنسبة للانسانبحث عن الكهرباء وأهميتهابحث عن اكتشاف الكهرباء واهميتها في حياة الانساناكتشاف الكهرباء بالنسبة للانسانبحث اكتشاف الكهرباء بالنسبة الى الانسانتعبير عن الكهرباء فى حياتنابحث عن الكهرباء واخطارهاالكهرباء واهميتها بالنسبة للانسانأهمية الكهرباء في حياتنا واخطار الكهرباءالطاقة الكهربائية واهميتهااكتشاف الكهرباء واهميته بالنسبة للانساناكتشاف الكهرباءواهميتهاللانسانبحث عن الطاقة الكهربائية واهميتها


مقالات مشابهة
  1. بحث عن الكهرباء الساكنة
  2. بحث عن الكهرباء وفوائدها

Search Engine Optimization by vBSEO