تنبؤات الرسول صلى الله عليه وسلم

  1. تنبؤات الرسول صلى الله عليه وسلم



    تنبؤات الرسول صلى الله عليه وسلم


    لقد كانت معجزة الأنبياء السابقين مادية وحسية ووقتية يؤمن بها من عاصرها وشاهدها دون من نأى بهم المكان أو تأخر بهم الزمان، أما معجزة الرسول صلى الله عليه وسلم فقد كانت من طراز آخر كانت معجزة عقلية وأدبية خالدة، وتتمثل هذه المعجزة فيما أوحاه الله له من القرآن الكريم ومن السنة المطهرة وفي هذا جاء قوله صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري في صحيحه: "ما من الأنبياء إلا أوتي ما على مثله آمن البشر وإنما كان الذي أوتيته وحيا أوحاه الله إلي فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا يوم القيامة".

    وهذه المعجزة لها جوانب متعددة وأوجه مختلفة منها تنبؤات الرسول صلى الله عليه وسلم بأشياء مستقبلية وقعت فيما بعد طبق ما أنبأ به صلى الله عليه وسلم مما يدل على نبوة محمد صلى الله عليه وسلم.



    الإخبار النبوي بحال أمة الإسلام

    ومن نوع هذه التنبؤات ما أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أحوال الأمة من بعده ومن ذلك: ما رواه أبو داود عن الصحابي الجليل أبي عبد الله ثوبان بن مجدد رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: >يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها، قالوا: أمن قلة نحن يومئذ يا رسول الله؟ قال: بل أنتم كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن في قلوبكم الوهن، قالوا: وما الوهن يا رسول الله؟ قال: حب الدنيا وكراهيةالموت<.

    هذا حديث عظيم من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم يصف لنا حال الأمة الإسلامية اليوم وصفا دقيقا يطابق ما هي عليه من الضعف والهوان والتمزق والانهزام وطمع الأعداء فيها.

    في البداية يخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم كيف أن الأعداء أي أعداء الأمة سيتآمرون عليها من كل جانب وكيف سيطمعون فيها طمعا كبيرا وطمعا شديدا >يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها<.

    فالرسول صلى الله عليه وسلم يشبه الأمة بقصعة من الطعام، ويشبه الأعداء بالأكلة الجياع. ولنتصور قصعة من الطعام أمام جملة من الجياع، لعابهم يسيل، وأفواههم مفتوحة، وبطونهم جائعة، إن القصعة إذن لفي خطر شديد!؟ وهو ما ينطبق على هذه الأمة في زماننا هذا، حيث أصبح الأعداء يطمعون فيها طمعا كبيرا... اليهود طمعوا في فلسطين وأطماعهم أكبر من ذلك وأمريكا وحلفاؤها يطمعون في منطقة الخليج ويطاردون كل مسلم يريد أن يفسد عليهم أطماعهم باسم الإرهاب...



    معنى الغثائية في بيان حال الأمة

    لما سمع الصحابة بهذا الخطر الذي سيحدق بهذه الأمة تساءلوا عن سبب ذلك قالوا: أمن قلة نحن يومئذ يا رسول الله؟ أي هل قلة عددنا هو السبب الذي سيجعل الأعداء يطمعون فينا؟ فقال رسول الله وهو يجيبهم: >بل أنتم كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل<، أي ليس السبب راجع إلى قلة عددكم بل أنتم يومئذ كثير ولكن هذه الكثرة في العدد لا تدفع عنكم طمع الأعداء. لماذا؟ لأنها كغثاء السيل كما شبهها رسول الله وهو تشبيه عميق يحمل في طياته علم النبوءة وصدق الرسالة.

    فإذا كان الغثاء لا وزن له لا قيمة رغم كثرته، مما يجعله يطفو على السطح فكذلك الشأن بالنسبة لهذه الأمةفقد أصبحت لا وزن لها رغم كثرتها ولا قيمة لها.

    وإذا كان الغثاء ليس له اتجاه معين، وإنما تتقاذفه الأمواج في كل اتجاه فكذلك الأمة أصبحت تسير بدون اتجاه محدد، وبدون غاية مقصودة وإنما تتقاذفها الأهواء وتلعب بها التيارات.

    وإذا كان الغثاء يجمع بين أنواع غير متجانسة ولا متحدة من أوراق وأعواد وحطام فكذلك الشأن بالنسبة للأمة أصبحت غير متحدة ولا متجانسة بل أصبحت موزعة أشتاتا ومنقسمة على نفسها وهو ما أكده الرسول في حديث آخر >افترقت اليهود على إحدى أو اثنين وسبعين فرقة وتفرقت النصارى على إحدى أو اثنين وسبعين فرقة وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة< (الترمذي: حسن صحيح).

    وهكذا يتبين لنا من خلال هذا التشبيه الدقيق تنبؤ الرسول صلى الله عليه وسلم الصادق بما أصبح عليه حال أمتنا من كثرة بلا قيمة ولا وزن ومن سير بلا هدف ومن فرقة وشتات.

    ولما أصبح حال الأمة على هذا المنوال، أصبح الأعداء لا يعبؤون بها ولا يخافونها ولا يضربون لها حساب ولهذا قال رسول الله بعد أن وصفها بالغثاء "ولينزعن الله من عدوكم المهابة منكم" وهو ما يؤكده الواقع كذلك وهي النبوءة الأخرى في الحديث حول واقع الأمة.





    الوهن وضعف ريادة الأمة

    وفي ختام الحديث يبين لنا رسول الله سبب هذا الضعف الذي سيصيب الأمة قائلا "وليقذفن في قلوبكم الوهن، قالوا: وما الوهن يا رسول الله؟ قال: حب الدنيا وكراهية الموت".

    نعم إن حب الدنيا وكراهية الموت هو سبب ضعف هذه الأمة وهوانها ذلك أن حب الدنيا يجعل المرء ينهمك في ملذاتها وينشغل بشهواتها ويجري ورآء أهواءه فينسى بذلك الآخرة والاستعداد لها فيكره الموت ويكره لقاء الله تعالى وينسى مهمته في هذه الحياة ودوره فيها وهو ما وقع لأمتنا حيث انهمكت في الشهوات والملذات وغرقت في المعاصي واتبعت الأهواء فنسيت طاعة ربها فكان عقابها أن نسيها الله في الذل والهوان كما قال تعالى (نسوا الله فنسيهم) ونسيت بهذا الوهن أيضا دورها الريادي في الحياة (كنتم خير أمة أخرجت للناس).

    فأصابها الضعف على مستويين هامين: ضعف في القلوب وضعف في الفكر فلا الدين التزمت به ولا الدنيا أخذت بأسباب الرقي فيها مع العلم أن الدين يدعو للعلم.

    هكذا أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حال هذه الأمة في مرحلة الضعف والهوان ومرحلة الغثائية وهو ما ينطبق على واقع الأمة اليوم حرفيا وقد مر على إخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا أزيد من أربعة عشر قرنا. فمن أين لمحمد صلى الله عليه وسلم بهذه الحقائق؟ إنه الخبر اليقين والنبأ العظيم الصادر من رب العالمين والذي أوحاه لعبده محمد صلى الله عليه وسلم بهذه الحقائق، تأكيدا لنبوته مما يزيدنا نحن معاشر المسلمين يقينا بهذا الدين، ويكون ذلك حجة على الكفرة المكذبين والملاحدة الجاحدين.



    وسائل تجاوز الوهن والغثائية

    إن الحديث عن واقع الأمة من خلال تنبؤات الرسول صلى الله عليه وسلم يجرنا إلى طرح السؤال التالي: ما هو السبيل إذن للخروج من هذه المرحلة؟

    إذا عدنا إلى كتاب ربنا واستقرأنا نصوصه وجدنا الجواب عن هذا السؤال يتلخص في الأمور التالية:

    1 ـ الاعتصام بدين الله: قال تعالى (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا) والاعتصام بحبل الله هو التمسك بكتابه ودينه وهذا التمسك هو أساس الوحدة والتجمع بين المسلمين ومصدر قوتهم الإيمانية.

    2 ـ الاتحاد والترابط: لا يوجد دين أو مذهب دعا إلى الاتحاد والترابط والتعاون والتضامن والتآلف وحذر في المقابل من التفرق والاختلاف والتعادي مثل دين الإسلام في قرآنه وسنته.

    وأكد الإسلام الدعوة إلى الأخوة بحكم أنها اللحمة التي تجعل المسلمين متماسكين ومتحدين ومن ذلك قوله تعالى: (إنما المؤمنون إخوة) وقوله صلى الله عليه وسلم: >والذي نفسي بيده لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا<.

    3 ـ إعداد القوة: مصداقا لقوله تعالى: (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة) فقد أمر الله تعالى عباده المؤمنين بإعداد ما استطاعوا من قوة وجاءت هذه الكلمة نكرة لتفيد العموم فتشمل الإعداد المادي بمختلف الأسلحة المناسبة للعصر وتشمل أيضا الإعداد المعنوي والروحي من حفز المواهب والقوى وإعداد الجيل إعدادا حربيا وإعدادا عقديا.

    ويشهد التاريخ أن هذه الأمة يوم كانت تتمسك بهذه العناصر كانت أمة قوية بكل معايير القوة ويضرب لها ألف حساب وكانت خير أمة كما وصف رب العزة.

    منقوووووووووووووووووووووو ول

  2. التعليقاتاظهار التعليقات
  3. hamada 08-12-06
    موضوع جميل اوي وشيق وجاء في وقته لينظر كل منا الي حاله هوا عن نفسه وبعد ذلك نترك نفسنا لننظر الي حال امتنا الي اين وصلت والي اين ستصل وكلام رسولنا الكريم لابد وان يتحقق ولكن متي جميعنا لا يعرف

    الان وفي وقتنا هذا اصبح كل منا حقا يهاب من الاعداء ونخاف منهم وهم طائحين في امتنا وبلاد العرب

    ماذا يتمني كل منا اجمل ما وجد نفسه فيه ان يخلقنا الله عز وجل ويحبنا ويحافظ علينا ويخلقنا مسلمين موحدين بكلمته عز وجل

    لماذا نترك كل هذا ونقلد اعدائنا الذين يتربصون بنا

    هؤلاء مصلتون علينا وما بئس مصير كل من يخاف منهم او يحاول تقليدهم

    حقا ان بدايه النهائه بدأت وان تظهر ملامحها

    اللهم احفظنا انت نور السموات والارض

    ان ملك السموات والارض

    مشكوره علي الموضوع الاكثر من جميل حقا ونتمني ان كل من يقرأ هذا الكلام يفكر فيه جيدا وينظر الي ما حوله كيف تغيرت الدنيا واصبح المجتمع الاسلامي الان هوا العدو وليس له قيمه
  4. أبو مهدي 31-01-07
    السلام عليكم و رحمة الله،
    جزاك الله كل خير أختي عروسة البحر على هذه المقالة المفسرة لأحوالنا المتدهورة و لا ننسى أن النصر آت بإذن الله.
  5. AMK 31-01-07
    جزاكم الله كل خير
    منقول من أين !
الزوار وجدوا هذه الصفحه بالبحث عن :

تنبؤات الرسول صلى الله عليه وسلم

الكلمات الدلالية (Tags): الرسول, الله, تنبؤات, صلى, عليه, وسلم

كغثاء البحر

حديث الرسول عن ضعف الامة الاسلامية

تنبؤات سيدنا محمد

تنبؤات الرسول عن المستقبل

حديث الرسول كغثاء البحر

احاديث الرسول عن الثورات العربية

حديث للرسول عن الضعف والوهن للامة الاسلامية

نبؤات الرسول

تحميل كتاب نبوءات الرسولاحاديث الرسول عن ضعف الامةحديث الرسول عن ضعف المسلمينالمسلمين اليوم و نبوءات الرسولكتاب تنبؤات الرسولحديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن الثورات العربيهتنبؤات النبي محمدأحاديث تنبئ بوقتنا هذاحال الأمة الاسلامية بعد الثوراتحديث الرسول حول واقع الامة العربية الانتنبؤ الرسول بالثوراتحديث الرسول عن الثورات العربيةالثورات العربية و حديث الرسولتنبا الرسولحديث غثاء البحراحاديث الرسول عن الثوراتتنبؤات الانبياءتنبات سيدنا محمدتنبؤات الرسولالتنبؤات الاسلاميةحديث للرسول عن ثورات العربحديث الرسول عن احوال الامةما تنبا به النبي في هذا الزمنحديث الرسول عن هوان المسلمينحديث ارسول عن المسلمين مثل عثاء البحركتاب نبوءات الرسولحديث الرسول عن ضعف المسلمين رغم كثرة عددهمتنبوات سيدنا محمدتنبأ الرسول احاديثحديث النبي عن ضعف الامهتنبا الرسول بالثورات معنى الغثائيه عربي عربياقوال الرسول محمد عن حال الامة الاسلامية ماذا تنبا الرسول بالثورات العربيهاحاديث عن التنبؤاتغثاء البجرما هو غثاء البحرحديث. الرسول عن اﻻمة مثل القصعة تنبؤات سيدنا علي تنبئ سيدنا محمد عن كثرة المسلمين و قلة حيلهم تنبوات الرسولتحميل كتاب نبوءات رسول الله


مقالات مشابهة
  1. إربح مليون وانت جالس في مكانك!!!
  2. خلق خليقه

Search Engine Optimization by vBSEO