قصة اشتقت لك حتى صار بي منك لمحات كامله

  1. قصة اشتقت لك حتى صار بي منك لمحات كامله

    [CENTER][SIZE=4][COLOR=Blue][B][FONT=&quot]قصة اشتقت لك حتى صار بي منك لمحات كامله قصه جديده من قصص الادب السعودي الجميله
    [/FONT][/B][/COLOR][/SIZE]
    [SIZE=4][COLOR=Blue][B]قصه رومنسيه اجتماعيه تناقش العديد من المشاكل الحياتيه المختلفه[/B][/COLOR][/SIZE]



    [SIZE=3][B]
    عبدالعزيز: لحظة لحظة
    [/B][B]
    نجلآء: ايش

    عبدالعزيز: آممم البيجآمه حلوة بس تذكرين القميص الاسود [/B][B]

    نجلآء تنحت: ايوه وش فيه[/B][B]

    عبدالعزيز ابتسم: آحلى بكثير منه[/B][B]

    نجلآء تنآظر للبيجآمه من فوق لتحت [/B][B]

    نجلآء:هههههههههههههه يمه منك[/B][B]


    /[/B][B]

    آبو فيصل بعصبيه حآدة: ومتى هالكلآم ؟[/B][B]

    رندآ بآرتبآك وآضح:هدي حالك يبه ماصار الا كل خير اليوم الصبح صارت السالفه[/B][B]

    ابو فيصل: لآحول ولآ قوة الا بالله[/B][B]

    رندآ: وين تبي يبه؟[/B][B]

    ابو فيصل: بروح اشوفهم[/B][B]

    رندآ: الصباح رباح يبه ديم لسى ماصحت وفيصل تعبان بالحيل يعني مايتحمل أي كلآم ثاني ..[/B][B]

    ابو فيصل: وآمك وينها فيه؟[/B][B]

    رندآ: جايه بالطريق ان شاء الله ..[/B][B]

    /[/B][B]

    ريآنه رجعت من برى ومعاها آكياس شآفت تركي رآيح جآي بالصاله و وجهه [/B][B]

    آسود من الخوف ..[/B][B]




    ريآنه : السلام عليكم ..[/B][B]

    نزلت الاغراض على الطآولة وهي تختلس نظر من تركي[/B][B]

    تركي قرب لها: وين كنتي يآمدام؟[/B][B]

    ريآنه: ماتشوف معاي الاكياس يعني من وين جايه من مرقص؟[/B][B]

    تركي يصآرخ: تكلمي عدل احسن لك[/B][B]

    ريآنه: اشوفها طالت وشمخت وبديت ترفع صوتك علي لايكون صدقت انك زوجي[/B][B]

    تركي مسك ذرآع ريانه ولوهـآ لدرجة ان دموعها نزلت من قوة يده [/B][B]

    تركي: احترمي نفسك وخلي في بالك انه معاك رجال قبل لاتنزلين لازم تستأذنين منه[/B][B]

    ريآنه: شيل يدك مني[/B][B]

    تركي تذكر يده انها ضاغطه عليها شاله وشاف مكان يده على ذرآع ريانه كيف [/B][B]

    صارت بقعه حمــرآء على يدهآ ..[/B][B]

    ريآنه: قبل لاتصدر احكامك على الناس ياليت تعطيهم فرصة يتكلمون انا طقيت [/B][B]

    الباب عليك شفتك نايم كتبت لك رساله وحطيتها تحت باب غرفتك [/B][B]

    مشت ريانه وهي تبكي لغرفتها وصبخت الباب بقوة طاحت على الارض وهي تبكي [/B][B]

    تركي رجع للغرفه يبي يتأكد من كلآمها شاف الورقة تحت الباب مسكهآ وقرآها [/B][B]

    تضآيق من كلآمه على ريآنه وكيف زعلت وصاحت بسببه ..[/B][B]

    شق الورقة ورماها بالزبآلة " وآنتوآ بكرآمه " حس بتأنيب الضمير رآح لغرفة [/B][B]

    ريآنه مسك الباب يبي يطق عليها بس كبريآئه مآسمح له طلع برى الشقه بعد [/B][B]

    مآحس انه تعبآن ..[/B][B]

    /[/B][B]

    شوق: صبآح الخيرآت ياحلى عنود[/B][B]

    العنود: صبآح النور.. الله الله ايش هالروقآت من بكرة الصبح؟[/B][B]

    شوق: ابد اليوم رآح اباشر بالدوآم [/B][B]

    العنود: اها يعني بتقآبلين مش مش 24 ساعه[/B][B]

    شوق: ههههههههههه بس عنوده ممكن آطلب منك طلب[/B][B]

    العنود: آمري ياقلبي[/B][B]

    شوق: مآ يآمر عليك ظآلم[/B][B]

    العنود: خير ايش تبين[/B][B]

    شوق: ابيك تجين عندي للعيادة[/B][B]

    العنود: ليش؟[/B][B]

    شوق: مافيه شي بس ابي اوريك عيادتي انتي ماشفتيها الكل شافها بس انتي ..[/B][B]

    العنود: عاد اليوم.. يابنت الحلال الجايات اكثر هذا اول يوم لك[/B][B]

    شوق: هههههههههه هو علشانه اول يوم ولا بعد كذا راح انشغل واذا جيتي لي تبي تزوريني يمكن اطردك من الزحمة الي علي[/B][B]

    العنود:ههههههههههههههه ابشري يالغاليه بتصل على ضاري واقوله [/B][B]

    شوق: حلو استنآك [/B][B]

    العنود: ان شاء الله[/B][B]

    /[/B][B]

    {كيف أنسى ؟[/B][B]

    وصورته في عيني ترسى ![/B][B]

    كيف أتجاهل [ حنين ][/B][B]

    يسكن بقلبي سنين ..![/B][B]




    ديم فتحت عيونها وشافت فيصل نآيم جنبها على السرير ..[/B][B]

    مآقدرت تتحمل تذكرت الموقف الي شافته بعيونهآ ..كرهته بشكل فضيع..[/B][B]

    حتى الحمل الي كآنت تحلم فيه رآح من بين يدينهـآ بسبب فيصل وعدم مبآلآته ..[/B][B]

    نزلت دموعهآ على يد فيصل الي حس فيهم وصحى من نومه .. طآحت عيونه [/B][B]

    بعيونهآ ابتسم لما شافهــآ ..ديم عقدت حوآجبهآ..[/B][B]

    فيصل: الحمد لله على السلآمه حبيبتي [ قرب لها يبي يبوس جبينهآ][/B][B]

    بس ديم ابعدته عنهآ[/B][B]

    ديم: آطلع برى[/B][B]

    فيصل وقف ماستوعب الكلمة .. كآنت الكلمة ثقيلة عليه ولآ جبل ارتمى عليه تضآيق[/B][B]

    فيصل: ديم اسمعيني [/B][B]

    ديم عصبت: ولآكلمة مآبي اشوفك [/B][B]

    دخلوآ عليهآ آبوها آمها وجود وفآرس ورندآ وام فيصل وآبو فيصل وسعود[/B][B]

    فيصل مآقدر يتكلم مآقدر يدآفع عن نفسه مو مثل عآدته حس بضعف ولآول مرة [/B][B]

    سكت حس بآن الكلمات ضاعت منه والحروف طآرت مو قادر يركب كلمتين على [/B][B]

    بعضهم ..!![/B][B]

    اهل ديم كآنوا حولها وام عبدالعزيز مآبطلت صياح وجود تمسكها تهديها وابو [/B][B]

    فيصل وابو عبدالعزيز وآقفين فوق رآسها يتحمدون لها بالسلامه ..[/B][B]

    ديم مآكانت معاهم تفكيرها متلخبط عقلها مشوش حست ان المكان زحمه رفعت [/B][B]

    رآسها تدور فيصل بين اهلها شافته وآقف جنب فآرس عند باب الغرفة ..[/B][B]




    فآرس: يافيصل لحد اللحين مو عارفين ليش ديم بالمستشفى والحمل كيف طآح ؟[/B][B]

    فيصل حس بغصه لما تذكر الحمل ..مآقدر يتكلم نآظر لديم وطآحت عينها بعينه .. [/B][B]

    ابتسم لها ورآح لعندها وجلس على طرف السرير من غير لآيهتم بالموجودين كلهم [/B][B]

    .. كن مافي الغرفه الا هو و ديم ..[/B][B]

    ديم لما شافته قريب منها مرى مابين عيونها الموقف الي شافته فيه آخر مرة [/B][B]

    حست بطعنه بصدرهآ صرخه بآعلى صوتهآ ..[/B][B]

    ديــم بصرآخ : آطلــــــــــــــــــــــ ـــــــع برى[/B][B]

    فيصل عقد حوآجبه : ديم بقول لك كل شي والله مالي ذنب[/B][B]

    ديم تبكي : يمه يبه خلوه يطلع تكفون [/B][B]








    كل الي بالغرفه صابهم ذهول من صرخة ديم كيف انقلب حالهم بعد ماكانوآ اسعد اثنين بالعائله ...[/B][B]


    ابو فيصل : يالله يافيصل اطلع وخل زوجتك ترتاح[/B][B]

    فيصل: بس يايبه[/B][B]

    فارس مسك فيصل: يالله قوم معاي خلنا نطلع شوي[/B][B]

    فيصل قآم وفارس مآسك يده وحالته يرثى لها طلع من الغرفة وجلس على الكرآسي [/B][B]

    الي جنب غرفة ديم وجلس يبكي حتى انه قطع قلب فارس[/B][B]

    فارس: وش القصه ياخي احس نفسي غبي بينكم[/B][B]

    فيصل ساكت ماقال ولاكملة[/B][B]

    فآرس : انا ماراح اضغط عليك بس اتمنى ان السالفة ماتكون كبيرة يافيصل [/B][B]

    فيصل مو معبره ..[/B][B]

    فآرس: انا بروح اجيب لك مويا باين عليك انك تعبان[/B][B]



    ديم انهارت من البكي وامها وخالتها يسمون عليها ..[/B][B]

    ابو عبدالعزيز: وش الي صار بينكم يابنتي تكلمي؟[/B][B]

    ابو فيصل: فيصل عمل لك شي ؟ آذاك بشي ؟[/B][B]

    ديم ماقدرت تتكلم بس تصيح بصوت عالي ..[/B][B]

    رندآ: حالتها تأزمت بروح انادي الدكتور يشوفها[/B][B]

    ام عبدالعزيز: بسرعه يارندآ ..[/B][B]

    آم فيصل دموعها نزلت من شافت منظر ديم وحالة فيصل طلعت من الغرفة مآقدرت تتحمل آكثر ..[/B][B]

    جود جآلسة جنب ديم وهي تضمها لصدرها وديم تبكي بقوة وبشكل متوآصل خلى كل الي حولها يخافون عليهآ ..[/B][B]

    ديم: يبه .. عمي والي يسلمكم لاتخلوني اشوف فيصل مآبيه [/B][B]

    ام عبدالعزيز تبكي .. دخل الدكتور و رآه رندآ .. [/B][B]

    الدكتور: ممكن تخرجوا كولكم ..[/B][B]

    الممرضة: بليز برى علشان مريض[/B][B]

    طلعوآ ام عبد العزيز جالسه تصيح وجود وآقفه ورندآ ضامتها ودموعهم تنزل .. وابو فيصل وابو عبدالعزيز وجيهم كانت متقلبه من الخوف على عيالهم ..[/B][B]

    طلع الدكتور بعد ماضرب ديم ابرة مهدئة لان اعصابها تعبانه وبعدها نآمت من تأثير الآبرة ..[/B][B]




    رآح فآرس للكآفيتيريآ و فيصل قآم من الكرسي وظل يمشي بين ممرآت المستشفى [/B][B]

    لحد مآطلع من البوآبة الرئيسية ..رجع فآرس وشاف الركآسي فاضية راح يركض [/B][B]

    بالمستشفى يدور فيصل ماحصله مسك جوآله يتصل عليه بس جهآزة كانه مسكر [/B][B]

    توتر فآرس ولآسيما ان فيصل كآن مرة نفسيته تعبانه خاف يصير له شي او [/B][B]

    يسوي في نفسه شي ..[/B][B]

    /[/B][B]


    مشآري كآن مستعد لآستقبآل شوق في آول يوم عمل لهآ ..[/B][B]

    وقف عند الباب الرئيسي للمستشفى الممرضآت على شكل صفين ..[/B][B]

    والكآدر الطبي بجميع اقسآمه وآقف ورى ينتظرون دخولهآ ..[/B][B]


    نزلت شوق من السيارة وكانت على اعصابها بآول يوم دوآم لهآ وبمستشفى مشآري ..[/B][B]

    مشت لعند البوآبة الرئيسية انفتحت لها البوآبه الزجآجيه الكبيرة لوما دخلت سمعت [/B][B]

    تصفيق حآر من الممرضـــــــــآت الي وآقفين يمينهآ وشمآلها ومن الدكآترة الي [/B][B]

    صآفين قدآمهــآ التفتت جنبهآ وشافت مشآري بالبآلطو الآبيض ابتسمت له [/B][B]

    الممرضآت الفلبينيآت: ويلكم مدآم[/B][B]

    والدكآترة والدكتورآت الكل يبآرك لها ويهنيهآ ..مسك يدهآ مشآري وضغط ع اللفت [/B][B]

    وصعدوآ لعيآدتهـآ .. تفاجأت شوق لمـآ شافت الشريطة الحمرآء على الباب ..[/B][B]

    شوق: ايش هذآ ؟[/B][B]

    مشآري: قصيهآ لزوم افتتآح عيآدة احلى وارقى دكتورة عندنآ ..[/B][B]

    شوق ابتسمت ..مد مشاري المقص لها وقصت الشريكة الحمرآء مسكت الباب [/B][B]

    بتدخل بس مشاري حط يده على يدها ومنعهآ رفعت راسها شوق وهي مستغربه [/B][B]

    من حركته[/B][B]

    مشآري: ترى فيه مفاجأه دآخل العيادة [/B][B]

    شوق: والله ؟ يالله افتح الباب حمستني اشوفها[/B][B]

    مشآري: لا لا ياقمـــر لآزم الصبر هذا وانتي دكتورة ترى شغلتنآ تتطلب الصبر[/B][B]

    شوق: هههههههه حاضر يابروفيسور مشآري[/B][B]

    مشآري: ههههه يالله 1..2..3 [ فتح بآب العيآدة] ..[/B][B]

    شوق : واااااااااااااااااااااااا اااو يمه.. آمول كيف جيتوآ هنآ ؟[/B][B]

    العمه صيته: هلآ بالدكتورة لاتنسين ان صاحب المستشفى يصير ولد اخوي و زوج بنتي[/B][B]

    امل باست شوق : مبروك ياقلبي عسى الله يوفقك بشغلتك هذي [/B][B]

    شوق: آمين يالله عقبال ماتخلصين الجامعه[/B][B]

    آمل: آمين[/B][B]

    شوق راحت لمشآري: والله مو عارفه كيف اشكرك مشآري [/B][B]

    مشآري غمز لها: مابيننآ شكر .. يالله اخليكم .. واللحين ياعمتي بتوصل لكم الضيافة[/B][B]

    العمة صيته: يابعدى عمري ياولدي يامشاري ماقصرت[/B][B]

    امل: أي والله يامشاري مآقصرت[/B][B]

    مشآري ابتسم لهم وطلع لعيآدته ..[/B][B]

    /[/B][B]

    فآرس: الو سعود الحق علي فيصل طلع من المستشفى ولآ ندري وينه فيه[/B][B]

    سعود: لاتخاف يافارس فيصل معاي اللحين[/B][B]

    فآرس: معآك؟ كيف؟[/B][B]

    سعود: وهو طالع من المستشفى كنت بدخل و وقآبلته عند البوآبة ولما شفت حالته كذآ ماخليته يروح لحاله[/B][B]

    فآرس: الله يبشرك بالخير انتبه له زين تراها تعبان بالحيل[/B][B]

    سعود: لاتوصي حريص ..[/B][B]

    /[/B][B]

    ريآنه صحت من النوم وحست برآحه بعد ماصاحت شافت لبسها هو نفسه [/B][B]

    ماغيرته راحت بدلت ملابسها ولبست جلآبيه عنآبيه وفيها نقش هندي باللون [/B][B]

    الذهبي مخصره جسمها مشطت شعرهآ ورشت عطر " كيت موس " وطلعت [/B][B]

    جلست على الكنبه شغلت التلفزيون ومسكت الريموت جلست تفتر بين القنوآت [/B][B]

    ماعجبها شي صرخت لما شافت فيلم " تايتنك" تذكرت البنات وجلست تضحك[/B][B]

    ... ريـآنـــه ...[/B][B]

    وينك يا آمول عنه .. يالله اتذكر كنا مجتمعين بغرفة جود وكنآ نآكل بيتزآ ونضحك [/B][B]

    على امل ودموعها هههههههههههه على كثر ما تتابع الفيلم الا انها تبكي بكل مرة[/B][B]

    وانا اشجعهم ماقد نزلت دمعتي عليه هههههه والله انك بطلة يا ريانه ..!![/B][B]



    شافت على الطآولة اورآق وبروشورات عروض مطآعم لمحت اعلآن بيتزآ بما ان [/B][B]

    البيتزآ وجبة ريـــآنه المفضلة مآقدرت تصبر وخصوصآ انها جوعآنه[/B][B]

    اتصلت وطلبت بيتزآ وهي تتصل تفكر[ ياربي اطلب لتركي ..لآ بكيفه عسى عمره مايآكل مالي دخل فيه ][/B][B]

    تركي كآن برى يتمشى مآقدر يجيه النوم شآف مطعم بيتزا قريب من العمآرة الي[/B][B]

    هو سآكن فيها آعجبه العرض الي هم منزليه عن البيتزآ الايطآليه مآقدر [/B][B]

    يقآوم دخل للمحل و طلب منهم بيتزآ وقالهم يوصلونهآ لشقته[/B][B]


    ريـآنه جآلسه تتابع الفيلـــم بكل حمآس ومندمجه دخل تركي وشافها منسجمه [/B][B]

    وتبكي كنهآ تصيح على آحد قريب لهآ رآح وقف جنبهآ من غير مآتحس بوجودة بالشقه وشافهآ تتابع الفيلم بعدهآ جلس على الكنبه الي جنبهآ وشاف التلفزيون وجلس يضحك[/B][B]

    تركي:هههههههههههههههههههه ه[/B][B]

    ريآنه ناظرته بحقد: وش الي يضحك يعني؟[/B][B]

    تركي: الفيلم انعاد 100 مرة ولسى تصيحين[/B][B]

    ريانه: ومن قالك اني اصيح[/B][B]

    تركي: شوفي عيونك الحمرآء[/B][B]

    دنقت ريانه تشوف نفسها من المرايا الي على الطآولة الي جنبها وشافت دموعها[/B][B]

    مسحتهم على طول مثل البزآرين ..جلس تركي يتابع معاهآ نسى نفسه وانسجم مع [/B][B]

    الفيلم وكآنه اول مرة ينعرض .. رن جرس البآب..[/B][B]


    ريآنه و تركي بنفس الوقت: البيتــــزآ[/B][B]

    تركي وريآنه يطآلعون في بعض كل وآحد فيهم مو فآهم الثاني[/B][B]

    تركي: انتي طلبتي؟[/B][B]

    ريآنه: ايه[/B][B]

    تركي : بروح اشوف أي مطعم فينآ عند الباب.. [/B][B]

    فتح تركي الباب وشاف العآمل من نفس المطعم ومعـآه كرتونين بيتــزآ عرف ان ريانه طآلبه من نفس المطعم ابتسم وآخذهم ..[/B][B]

    /[/B][B]


    العنود: مرحبآ دكتورتنآ[/B][B]

    شوق قآمت من الكرسي: هلا وغلا بالعنود تفضلي قلبي[/B][B]

    العنود: زآد فضلك.. الله الله ايش هالكشخه يادكتورتك عيادتك تهبل[/B][B]

    شوق:من ذوقك ياقلبي [/B][B]

    العنود: هاه جآك مرضى؟[/B][B]

    شوق: لآ .. الي راح يجيني لآزم يكونوآ سبيشل[/B][B]

    العنود:هههههههه كيف يعني[/B][B]

    شوق: انا بصرآحه يالعنود بدخل بالموضوع على طول[/B][B]

    العنود: خير ؟[/B][B]

    شوق: خير ان شاء الله .. حبيبتي انا من قبل عارفه انه عندك مشآكل بالحمل وانتي تعرفين العنود انه انا دكتورة بذا المجـآل [/B][B]

    العنود: لاتعبين حالك انا شلت هالفكرة من بالي[/B][B]

    شوق: أي فكرة يالعنود انتي ماتبين يجي لك بيبي ينآدي لك ماما[/B][B]


    العنود دمعت عيونها وقآمت: خلآص ياشوق خلآص ..[/B][B]

    مشت العنود بتفتح باب العيادة بس شوق كانت اسرع منها ومسكت الباب قبلهآ وحاولت تمنعهآ [/B][B]

    شوق: علشان خآطري اعطيني هالفرصه الوحيده يالعنود .. طلبتك لآترديني ابيك [/B][B]

    تكوني اول وحده تدخل عيادتي .. انا من عرفت بالخبر وانا جالسه ادرس [/B][B]

    الموضوع كل يوم واسهر على البحوث علشان اجمع معلومات كل هذا علشانك [/B][B]

    تكفين خليني ابداء معاك العلاج يمكن الله يكتب علاجك على يديني..[/B][B]

    العنود: خلآص راح ابداء معاك بس قلبي يقولي اني راح اتعبك على الفاضي[/B][B]

    شوق: وش تعبيني انا دكتورة لآتنسين هالشي وهذي شغلتي .. اول شي راح ابدآه فيك هو الامل لآزم ازرع فيك الامل [/B][B]

    العنود ابتسمت لشوق ..[/B][B]

    /[/B][B]

    ديم طلعت وامهآ وآم فيصل ماسكاتها وجود شايلة شنطتهآ ورندآ ورآهم وفآرس وآقف برى يستنآهم ..[/B][B]

    فآرس: ديوم راح تركب معاي يمه انتي وجود ارجعوا مع السوآق[/B][B]

    رندآ: فارس خف على البنت[/B][B]

    فآرس: افا عليتس يابنت عمي [/B][B]

    جود: ابي اركب معاكم[/B][B]

    فآرس: ممنوع اصطحآب الاطفآل[/B][B]

    الحريم:ههههههه[/B][B]

    ديم مآكانت تضحك عيونها حايره تدور على سيارة فيصل بالموآقف ماشافتهآ ..[/B][B]

    فآرس فتح الباب لديم : تفضلي مدآم[/B][B]

    ركبت ديم وهي ساكته .. والبنآت متقطعه قلوبهم عليها ..شغل فارس السيارة والكل وآقف[/B][B]

    يشوفهآ .. جآء فارس بيمشي بس فيصل صار بوجهه وسد السيارة كان وجهه احمر وتعبان وسعود[/B][B]

    ورآهـ مآسك يده يحآول يمنعه خآف ان السيارة تصدمه ..[/B][B]

    فيصل وقف على نآفذة ديم يأشر لها تفتح النآفذه من برى[/B][B]

    فارس يبي يفتحهآ بس ديم رفضت[/B][B]

    ديم: لآتفتحهأ[/B][B]

    فارس: بس ياديم حرآم[/B][B]

    ديم: قلت لك لا تفتحها[/B][B]

    فآرس سكت [/B][B]

    فيصل جته مثل الحاله الهيستيريه اخذ يضرب بقزآز النافذه وهو يصارخ[/B][B]

    فيصل: افتحي النافذة اقووول افتحيها [/B][B]

    سعود: خلاص يافيصل تعال معاي[/B][B]

    ام فيصل ورندآ يحاولون يمسكون فيصل .. وام عبدالعزيز وجود وآقفين مصدومات من الي يصير قدآمهم ..[/B][B]

    فآرس: ديم بفتحهآ[/B][B]

    ديم صرخت: قلت لآ يالله فارس حرك السيارة [/B][B]

    جاء فيصل من عند نافذة فارس وطق عليها فارس عوره قلبه ما سمع كلام ديم فتح النافذة [/B][B]

    فيصل: ديم تعالي معاي انا محتاجك [/B][B]

    ديم صدت على الجهة الثانيه ماتبي تشوفه[/B][B]

    فيصل يصرخ: انا ماسويت شي ورب البيت بس دقايق ابي افهمك كل الي صار[/B][B]

    ديم: فارس تكفى حرك السيارة يالله امشي[/B][B]

    فيصل: وقف لا تتحرك بتكلم معاك .. تكفين انزلي معاي خلينآ نرجع لبيتنآ ديم تكفين[/B][B]

    ديم : وش فيك وآقف يالله امشي[/B][B]

    مشى فآرس وفيصل يضرب السيارة برجله مع ورى ماقدر يتحمل حس كل الي حوله يدور كنه بوسط دوآمه طآح مغشي عليه ..[/B][B]

    آم فيصل: ولدي فيصل ياحسرة قلبي عليك[/B][B]

    رندآ: فيصــــــــــــــــل[/B][B]

    سعود: بروح اجيب كرسي متحرك يشيلونه[/B][B]

    آم عبدالعزيز: فيصل ... يمه اصحى[/B][B]

    جود تبكي من قلبهآ وهي تشوف فيصل طآيح على رجول امه مو حاس بالي حوله ..[/B][B]

    /[/B][B]

    نجلآء طالعه من المطبخ سمعت صوت عبدالعزيز يكلم بآلجــوال بالصاله الصغيره راحت وقفت من بعيد تسمع له[/B][B]

    عبدالعزيز: حلو .. على كذا شوقتيني اشوفها .. خلاص راح امركم الله يعطيك العافيه .. لآ آكيد بينــنا تليفون .. فمـآن الله[/B][B]

    قآم عبدالعزيز من الكرسي بس شاف نجلاء وراه واقفه [/B][B]

    نجلآء: هالمرة كشفتك عبدالعزيز مين تكلم قولي[/B][B]

    عبدالعزيز: آآآ .. اكلم [/B][B]

    نجلآء: لآتكذب وتقولي وآحد من اخويآك تراني ماصدقك [/B][B]

    عبدالعزيز: بآين ان الموضوع بداء ينكشف[/B][B]

    نجلآء: مين الي اشتقت تشوفها[/B][B]

    عبدالعزيز بكل شموخ: تبين تعرفينها؟[/B][B]

    نجلآء: آيه[/B][B]

    عبدالعزيز: جيبي عبآتك وتلآقيني بالسيارة وتحملي الي راح يجيك[/B][B]

    نجلآء وقلبها يدق راحت تسحب عباتها من الشمآعه لبستها بسرعه ولفت الطرحه وتغطت تمشي[/B][B]

    واناملها ترتجف من الخوف ماتدري وين تبي تروح ومين راح تقآبل..[/B][B]

    ركبت السيارة ويدينها مثلجين مافتحت فمهآ بكلمة ..[/B][B]

    عبدالعزيز: حاولت اخبي عليك الموضوع بس للأسف ..[/B][B]

    نجلآء ساكته مآقالت شي لانها مو معاه بالها مشغول بالي راح تشوفها ..[/B][B]

    رن جوآل عبدالعزيز ..[/B][B]

    عبدالعزيز: هلآ فآرس..وشو ديم !!!.. وينها فيه اللحين؟ طيب اللحين جآيين لكم ..[/B][B]

    نجلآء: وش فيهآ ديم؟[/B][B]

    عبدالعزيز: توهآ طالعه من المستشفى[/B][B]

    نجلآء: يووو ليش[/B][B]

    عبدالعزيز: مدري والله يانجلآء[/B][B]

    نجلآء: يالله بسرعه خلينآ نروح لهم ..[/B][B]

    /[/B][B]

    مشآعل : ايه يمه موآفقه[/B][B]

    ام طآرق: لولولولوليـــــــــــش بالمبارك يايمه[/B][B]

    مشاعل: الله يبارك فيك[/B][B]

    ام طآرق : انا قايل له ماراح تلاقين احسن من " محمـــد" هذولا جيران وماعليهم[/B][B]

    ناس كباريه غير كذا الولد الكل يمدح فيه ولو شفتي كيف طارق فرحان فيه يقول [/B][B]

    هذولا حمولة طيبه والولد خوش ولد ماينرد [/B][B]

    مشاعل: الله يكتب الي فيه الخير يمه ..[/B][B]

    ام طآرق: بس الي معور قلبي انه يشتغل بالسلك الدبلوماسي يعني ماراح يستقر من دولة لدولة وماراح نشوفك يايمه ..[/B][B]



    مشاعل: مافيه شي راح يفرقني عنك ياست الحبايب..[/B][B]

    ام طآرق: الله يوفقك بروح اتصل على اختك عبير ابشرها نبي نفرح فيك انتي وطآرق كلكم بالعطلة نفسها ..[/B][B]


    /[/B][B]

    دخل ضاري على العنود بغرفتهــآ وهي سرحآنه قرب لها وحط يدينه على عيونها..[/B][B]

    العنود مسكت يدين ضاري ونزلتهم[/B][B]

    العنود: ضاري ديم تعبانه وتوها رجعت من المستشفى[/B][B]

    ضاري: ليش وش صايرل لها؟[/B][B]

    العنود: يقولون تعبانه بالمرة وكانت حامل والحمل طآح وتعورت[/B][B]

    ضاري: لآحول ولاقوة الا بالله خلينآ نروح لهم[/B][B]

    العنود: حبيبي انت تعبان توك راجع من الدوام[/B][B]

    ضاري: أي دوام والي يسلمك اختي تعبانه وتبيني اجلس[/B][B]

    العنود: اوكي قلبي بروح معاك[/B][B]

    ضاري: بسرعه انا بالسيارة ..[/B][B]

    /[/B][B]

    {انفضي غبار الرحيل .. وأطعني [/B][B]
    " صدر البعاد " !
    ياهو .. لاعبّي الحنين ..
    هاه ! شوفيني حزين ..
    لا الهوى هذا هواي ... ولا بلادي هي بلاد !
    ماسألتي ليه اموت 2000 مره ..
    لاطريتك !
    وليه احس القلب يطلع !
    بس .. لامنّي بكيتك !؟
    وليه أنا .. أفنيت عمري .. فدوة لعيونك ,, وجيتك !؟
    ماسألتي .. ليه يعني !؟
    وكل طاري هم ْ من بعدك تبعني ..!؟
    يمكن إن قلبك .. نساني ..!
    أو يمكن ... ماسمعني !
    إييييييه والخالق .. " أحبك " ..!
    وحتى أوجاعي ..
    تحبك !


    ريآنه طلعت من غرفتها تبي تشرب مويا شافت تركي جالس على اللاب توب ..[/B][B]

    ريآنه: تركي[/B][B]

    تركي من غير مايطلع لها : نعم؟[/B][B]

    ريانه : انا رتبت اورآقي وكل شي جهزته متى اروح معاك؟[/B][B]

    تركي بلا مبالاة : وين تبين تروحين؟[/B][B]

    ريآنه: خير؟ وين الي وين تبين تروحين؟ بكرى موعد التسجيل ابي اسجل بالجامعه هنا[/B][B]

    تركي: ومين سمح لك؟[/B][B]

    ريانه: شلون يعني؟[/B][B]

    تركي: يعني بتجلسين بالبيت مابقى الا ذي تدرسين [/B][B]

    ريآنه: على كيفك هي[/B][B]

    تركي: ايه على كيفي درآسة مافيه[/B][B]

    ريانه صرخت بوجهه: بدرس غصبن عليك[/B][B]

    تركي ماقدر يتحمل اعطاها كف من قوى الضربه حمر خدهآ[/B][B]

    ريانه: مشكور هذا العشم فيك ماقصرت يآ زوجي المحترم ..[/B][B]

    دخلت غرفتها وهي تصيح وتندب حظها الي رماها مع تركي كانت تلوم نفسها كيف [/B][B]

    حبته كيف دق قلبها لشخص يكرهها .. ليش كان يحاول يتقرب منها حست بضعف [/B][B]

    يهز كيانها ماقدرت تتحمل اكثر طاقتها خلصت الوضع الي صاير مايستحمل جالسه [/B][B]

    بين اربع جدرآن كنها عايشه لحالها ماعندها احد تتكلم معاه تسولف عليه تفضفض [/B][B]

    له تعبت حست بضعف ولآول مرة ..[/B][B]

    ريانه [ ماقدر خلاص انا بموت مو قادرة اتحمل شكلي مو قد التحدي وبنسحب من الحرب الي بديتها مع تركي ..][/B][B]


    تركي جلس على الكنبه وهو متضايق طلع باكيت الدخان من جيبه تردد قبل مايطلع [/B][B]

    الزقارة مسكها بين اصابعه ظل يتأملها شوي وبعدها دخلها بفمه وشغلهآ[/B][B]

    تركي[ المفروض ما ضربتها ياليت يدي انقطعت ولا مديتها عليها .. بدل ماكون لها [/B][B]

    سند وظهر واحنا بالغربه صرت حمّل ثقيل عليها هذا والكل محرصني عليهآ لآزم [/B][B]

    احل الخلآف الي بيني وبينها واخليها تدرس معآي حرآم احطم طموحهآ لسى [/B][B]

    صغيره وانا اعملها هالمعامله لازم تفهمني وافهمها كويس علشان نعيش صح بس [/B][B]

    ياليت تتقبل مني هالكلآم .. لآزم اطلعها و اعيشها برى من تزوجنآ ماطلعنا غير[/B][B]

    مرة وحده ماخليتها تشوف الآماكن والمنآظر وهي لسى بشهر العسل يآآآآه ياريانه [/B][B]

    لو تدري بغلاتك عندي كان فهمتيني ]...[/B][B]

    طلعت ريانه من غرفتها وخذها متورم وصاير لونه ازرق مكان الضربه .. وعيونه [/B][B]

    حمر منتفخه وشعرها على وجهها شكلها كان غير عكس ريانه القوية المتماسكه [/B][B]

    الي مايهزها احد ..[/B][B]

    تركي شافها بالشكل هذا وقف وظل يطالعها .. ريانه ماتحملت نظرات الشفقه[/B][B]

    والرحمه منه ..[/B][B]

    ريانه: تراني حجزت وبسافر[/B][B]

    تركي طارت عيونه: كيف حجزتي؟[/B][B]

    ريانه: من الانترنت [/B][B]

    تركي: بس ياريانه[/B][B]

    ريانه: خـــــــــلاص انا تعبت مقدر اتحمل فوق طاقتي برجع لبيتي وعند اهلي بس عندي طلب وآحد اتمنى تحققه[/B][B]

    تركي: ياريانه انا احبك والله احبك وين تروحين[/B][B]

    ريانه: والي يسلمك خلني اكمل كلآمي اذا صدق تحبني ابي تنفذ طلبي وتبين لي كيف تحبني[/B][B]

    تركي: وانا مستعد اسويه[/B][B]

    ريانه:طلقنـــي ياتركي طلقـــني[/B][B]

    تركي وقف مآقدر يتكلم .. ريانه صاحت وراحت غرفتها وسكرت الباب ..[/B][B]

    ... ريــــــــآنه ...[/B][B]

    انت السبب ياتركي حآولت اتأقلم معاك بس انت الي رفضت كل محاولتي .. انا وانت مستحيل نتفق او نعيش مع بعض لآنه هدف كل واحد فينا يكسر رآس الثاني ..[/B][/SIZE]
    [SIZE=4][COLOR=Blue][/COLOR][/SIZE][/CENTER]

  2. التعليقاتاظهار التعليقات
الزوار وجدوا هذه الصفحه بالبحث عن :

قصة اشتقت لك حتى صار بي منك لمحات كامله

الكلمات الدلالية (Tags): اكثر, الحق, الدكتور, العلاج, اليوم, الوقت, بس, بشي, بشكل, بعد, تتكلم, توب, جديده, راح, على, عمل, غير, فيلم, واحد, قرب, لها, نفسه, هو, معلومات, مكان

رواية ديم وفيصل

رواية مشاعل وتركي كامله

رواية ريانه وتركي

رواية العنود وفارس

رواية العنود وتركي

اشتقت لك حتى صار بي منك لمحات

رواية مشاعل وتركي

روايه فيصل وجود

رواية نجلاء وفيصل

قصة العنود وفارس كامله

رواية عنود وفارس

قصة نجلاء وفيصل

روايه ديم وفيصل رواية اشتقت لك حتى صار بي منك لمحاترواية العنود ومشاريرواية مشاعل وفيصلرواية مشاري والعنودرواية تركي ومشاعل كاملةرواية اشتقت لكرواية فيصل وجودرواية نجلاء وفيصل كاملهرواية مشاري والعنود كاملهروايه اشتقت لكقصة اشتقت لك حتى صار بي منك لمحات كاملهرواية اشتقتلك حتى صار بي منك لمحاتروايه نجلاء وفيصلرواية اشتقت لك لين صارت بي منك لمحاترواية فيصلرواية العنود ومشاري كاملهاشتقتلك حتى صار بي منك لمحاترواية اشتقت لك حتى صار بي منك لمحات كاملهقصة مشاري والعنودروايه فيصلروايه اشتقتلك حتى صار بي منك لمحاتروايه العنود وتركيرواية اشتقت حتى صار بي منك لمحات كاملةرواية ديم وفيصل كاملهروايه اشتقتلك حتى صار بي لمحات الارشيفرواية فيصل والعنودرواية تركي ومشاعلروايه ديمروايه مشاعل وتركي كاملهرواية اشتقتلكروايه اشتقت لك كاملهروايه اشتقتلك لين صارت بي منك لمحاترواية اشتقت حتى صار بي منك لمحاتروايه ريانهاشتقتلك حتى صارمنك لمحاترواية العنود وفيصلتحميل رواية اشتقتلك حتى صار بي منك لمحات


مقالات مشابهة
  1. قصة اشتاق لك وياك وشلون في بعدك
  2. قصة اشباح

Search Engine Optimization by vBSEO